الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
حديث الرياضة
المواضيع الأخيرة
» صور حصص التربية الرياضية للصف التاسع
الإثنين فبراير 25, 2013 12:34 am من طرف jack

» جدول مباريات الصف العاشر.
الإثنين فبراير 25, 2013 12:33 am من طرف jack

» جدول مباريات الصف الحادى عشر
الإثنين فبراير 25, 2013 12:31 am من طرف jack

» جدول مباريات الصف الثامن.
الإثنين فبراير 25, 2013 12:30 am من طرف jack

»  جدول مباريات الصف الثامن فى كرة السلة
الإثنين فبراير 25, 2013 12:29 am من طرف jack

»  جدول مباريات الصف التاسع
الإثنين فبراير 25, 2013 12:28 am من طرف jack

» جدول مباريات الصف االسابع
الإثنين فبراير 25, 2013 12:27 am من طرف jack

»  دورى كرة القدم للمرحلة الأبتدائية2012
الأحد فبراير 24, 2013 11:00 pm من طرف jack

» دورى كرة القدم للصف الثامن 2013
الأحد فبراير 24, 2013 10:59 pm من طرف jack

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 الصحة المدرسية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jack
عضوv.i.p
عضوv.i.p
avatar

عدد المساهمات : 118
نقاط : 317
تاريخ التسجيل : 18/09/2011
العمر : 38
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: الصحة المدرسية   الأربعاء سبتمبر 21, 2011 9:01 pm


الصحة المدرسية
ماذا نعني بالصحة المدرسية؟
الصحة : المعافاة الكاملة بنيا ونفسيا وعقليا واجتماعيا لا مجرد انتقاء المرض والعجز.
تتناول الصحة النواحي الأربع:
الناحية الجسمية: التمتع بالياقة البدنية وانتفاء المرض والعجز.
الناحية النفسية: الشعور بالراحة النفسية دون اضطراب أو توتر نفسيا.
الناحية العقلية: الشعور بالمسؤولية والقدرة على اتخاذ القرارات المناسبة دون تردد.
الناحية الاجتماعية: القدرة على الاتصال والتواصل واحترام الآخرين.
ويشمل مفهوم الصحة أيضا المحافظة على بيئة صحية سليمة بما فيها المدرسة والبيت والمصنع والمزرعة... الخ.


بعض القواعد الصحية السليمة في الحياة اليومية:
تعويد الأطفال على النوم والاستيقاظ المبكر.
القيام بالتمارين الرياضية بعد الاستيقاظ بهدف المحافظة على مرونة العضلات .
الاستحمام بالماء الدافئ والصابون بعد الرياضة.
حماية الأذن من البرد ومن العدوى الجرثومية وعدم
تخصيص منشفة واحدة لكل طفل .
فتح نوافذ الصف بشكل متكرر لكي يتجدد هواء الصف.
عدم القراءة والكتابة ومشاهدة التلفاز من مسافة قريبة.
تجنب ارتداء الألبسة الضيقة لأنها تعيق جريانا الدم.
تعويد الأطفال على حمل حقائبهم المدرسية على ظهورهم كي يبقى الظهر مشدودا إلى الخلف. .
التأكيد على تناول وجبة الإفطار الصباحي قبل مغادرة المنزل وعدم شراء الأغذية المكشوفة من البائعين المتجولين.

التخلف الدراسي وأسبابه:
يرجع التخلف الدراسي العام إلى أسباب متعددة كانخفاض مستوى ذكاء التلميذ، أو سوء حالته الصحية أو اضطراب نموه الانفعالي والاجتماعي للتلميذ نفسه وفينا يلي سنتناول فقط الحالة الصحية العامة :
الحالة الصحية العامة:
من الملاحظ أن التلميذ الذي لا يتمتع بنسبة عالية من الصحة واللياقة البدنية لا يستطيع أن يركز انتباهه في دروسه لمدة زمنية طويلة، لأنه يشعر بالجهد والتعب لأقل مجهود يبذله، ولذلك سرعان ما يتشتت انتباهه ويفقد القدرة على متابعة المعلم في شرحه للدرس ولا يفهم منه شيئا.
وبالتالي لا يستطيع أن يؤدي الواجبات الدراسية أو مراجعة الدروس السابقة ، وبذلك يتخلف في تحصيله عن زملائه اللذين يتمتعون بمستوى عال من الصحة العامة والذين لا يشكون من ضعف أو إرهاق.
ومن ثم يجب أن يقوم المعلم بتحويل مثل هذا التلميذ إلى الصحة المدرسية حتى يعالج من أي ضعف أو مرض عضوي غير واضح يؤثر في نموه وبالتالي يؤثر في تحصيله الدراسي.
ومن الملاحظ أن بعض التلاميذ الذين تعرضوا إلى اضطراب نفسي في أثناء مراحل التعليم أو قبلها بسبب مرض عضوي كأمراض الكلى والقلب والقصبة الهوائية أو الأمراض المتوطنة كالبلهارسيا أو الانكلستوما يتخلفون في دراساتهم، وينخفض مستواهم ألتحصيلي لمرضهم ولطول فترة الانقطاع عن المدرسة، ومثل هؤلاء التلاميذ يستطيعون تعويض ما فاتهم إذا أعطيت لهم الفرصة.
ومن ثم وجب على المعلم أن يساعد هؤلاء التلاميذ بإعادة شرح ما فاتهم من دروس حتى يتمكنوا من اللحاق بزملائهم الأصحاء.
ويلاحظ أن التلاميذ المصابون بضعف البصر، أو الذين فقدوا السمع بإحدى الأذنين، أو أصيبوا في السمع مثل هؤلاء التلاميذ لا يستطيعون استيعاب الأفكار والمعلومات واكتساب المهارات بنفس السرعة التي يستطيع بها الأصحاء.


أهمية الصحة المدرسية
تعتبر الرعاية الصحية هي الركيزة الأساسية لبناء أجيال المستقبل لأي مجتمع ، ولذلك حرص المشرفون على التعليم على توفير الصحة المدرسية لتكون في خدمة المجتمع المدرسي من طلاب وأعضاء هيئة تدريس وعاملين. وتقوم الوحدات الصحية المدرسية بتنفيذ العديد من البرامج الصحية. ففي مجال الوقاية، تقوم الوحدات الصحية المدرسية بفحص الطلاب المستجدين حيث تقدم لهم التطعيمات اللازمة ضد الأمراض المعدية ، كما تقوم بمراقبة البيئة المدرسية التي تشمل المباني المدرسية والمرافق الصحية والمقصف،حتى تتأكد من توافر العوامل الصحية السليمة في البيئة المدرسية . وفي مجال الخدمات العلاجية تقوم الوحدات الصحية في البيئة المدرسية. وفي مجال الخدمات العلاجية تقوم الوحدات الصحية المدرسية بعلاج التلاميذ من الأمراض المختلفة وتقدم لهم الدواء اللازم لكل الأمراض كما تقوم بتحويل بعض الحالات المرضية التي تحتاج إلى فحوصات أو عمليات خاصة إلى المستشفيات لاستكمال بقية مراحل العلاج.
وفي مجال التثقيف الصحي ، تساهم الوحدة الصحية المدرسية في رفع المستوى الصحي للتلاميذ وكذلك بقية أفراد المجتمع عن طريق العديد من الوسائل مثل المحاضرات والندوات وعرض الأفلام العلمية والتدريب على عمليات الإسعافات الأولية.
والمدرس له دور هام في الصحة المدرسية حيث يمكنه اكتشاف التلاميذ المرضى الذين يبدو عليهم المرض أثناء الطابور الصباحي أو داخل الصف، حيث يقوم بتحويل هؤلاء التلاميذ إلى الطبيب لإعطائهم العلاج المناسب كما يستطيع المعلم غرس العادات الصحية في التلاميذ وذلك بتعليمهم طرق النظافة الشخصية ، وكذلك يقوم المعلم بتعريف التلاميذ بأهمية المواد الغذائية ودورها فيس نمو الجسم ووقايته من الأمراض.
الصحة المدرسية وعلاقتها بالصحة العامة
المدرسة مؤسسة تعليمية تلعب دورا هاما في تكوين التلاميذ من الناحية التعليمية والثقافية، كما ترعى التلاميذ من الناحية الصحية عن طريق توفير الرعاية الصحية السليمة للتلاميذ وإكسابهم السلوك الصحي السليم ، وهذا يؤدي في النهاية إلى النهوض بمستوى الصحة العامة للمجتمع. وتهتم جميع الدول في وقتنا الحاضر بالصحة المدرسية وتوفر لها جميع الوسائل التي تساهم في نجاح أهدافها.
أسباب الاهتمام بالصحة المدرسية:
يشكل تلاميذ المراحل الدراسية المختلفة، في معظم دول العالم ، نسبة كبيرة من عدد السكان تتراوح بين 16-18% من مجموع السكان
يتعرض كثير من الأطفال لكثير من المشاكل العائلية والاجتماعية ، كما تعتبر فترة الطفولة فترة النمو الجسدي والعاطفي، لذا يجب توفير الرعاية الاجتماعية السليمة لجميع طلاب المدارس .
يتعرض الأطفال في سن الدراسة لكثير من المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والصحية والبيئية مما يستلزم توفير الرعاية الصحية التي تقلل من أثار هذه المشاكل .
تجمع التلاميذ يساعد على انتشار الأمراض المعدية، ولذلك يجب على الصحة المدرسية توفير جميع الوسائل اللازمة لمكافحة هذه الأمراض.
في بعض الحيان تحدث إصابات لبعض التلاميذ أثناء لعبهم أو أثناء ممارساتهم للأنشطة المدرسية، ولذلك يجب على بالصحة المدرسية توفير المواد المختلفة للإسعافات الأولية ، التي تساهم في التقليل من مضاعفات هذه الإصابات .
تمتع التلاميذ بالصحة الجيدة يكسبهم نشاطا وحيوية تساعدهم على الانتباه والتقدم الدراسي.
أهداف برامج بالصحة المدرسية
الاهتمام ب بالصحة المدرسية يحقق للمجتمع الأهداف التالية:
خلق البيئة المدرسية التي تساعد على النمو البدني والعقلي والاجتماعي للتلاميذ
رفع مستوى التثقيف الصحي للتلاميذ وتعويدهم على السلوك الصحي السليم .
تقديم المساعدات الصحية وتوفير الظروف الملائمة للأطفال المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة حتى يستفيدوا من البرامج المدرسية .
عمل فحوص طبية في بداية العام الدراسي لجميع التلاميذ.
عمل سجل طبي يدون به التاريخ الطبي للتلاميذ.
خدمات الصحة المدرسية
تقدم بالصحة المدرسية العديد من الخدمات الصحية، وهي كما يلي:
تقويم صحة التلاميذ وتتم عملية التقويم الصحي بالطرق الآتية:
الفحص الطبي الشامل في بداية كل مرحلة تعليمية .
معرفة التاريخ الصحي للتلاميذ .
ج- الملاحظات اليومية
د- الفحص الدوري للبول والبراز .
2- متابعة صحة التلاميذ .
3- الوقاية من الأمراض المعدية ومكافحتها.
4- الرعاية الصحية في حالة الطوارئ.
5- الرعاية الصحية لهيئة التدريس والعاملين بالمدرسة.[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصحة المدرسية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الأبحاث الرياضيه-
انتقل الى: